حركة الجنين

حركة الجنين

متي تحدث حركة الجنين؟

تبدأ الأم الشعور بحركة الجنين في الشهر الخامس من الحمل تقريبا ، وفعليا يبدأ الجنين  في الحركة في الشهر الثاني، ولكن قد لا تشعر الامهات غاليا بهذه الحركة حتي الشهر الخامس

كيف تكون حركة الجنين؟

حركة الجنين تكون عبارة عن ارتطام اطرافه بجدار بطن الام ، وتزيد تلك الارتطامات مع زيادة حجم الجنين على مدار الحمل وزيادة حركته داخل رحم الام ، وحركات الجنين تكون متغيرة غير ثابته ما بين حركة الاقدام والايدي او اللف والدوران بالجسم داخل الرحم.

هل هناك أوقات محددة لحركة الجنين؟

مع بداية شعور الام بحركة الجنين مع الشهر الخامس تكون هناك أوقات محددة تنشط فيها حركة الجنين بشكل ملاحظ مثل:

بعد تناول الام الطعام ، بعد تناول مشروبات الكافيين كالنسكافيه أو القهوة أو الشاي ، والتي يفضل عدم الإكثار في منها ، عند عدم تغيير الام وضعية الجلوس لوقت طويل.

هل حركة الجنين دليل على نوع الجنين؟

هناك اعتقاد ان اختلاف حركة الجنين تحدد نوع الجنين ما بين الذكر والأنثى ، وهذه الحركات مثل:

إذا كان الجنين ذكر فتشعر الام بحركته في الشهر الثالث أو الرابع ، بينما الحامل بالأنثى تشعر بحركة الجنين في الشهر الخامس ، دقات قلب الجنين الأنثى تكون أقل من دقات قلب الجنين الذكر. الحركة بشكل عام في الجنين الأنثى تكون هادئة ، أما الذكر تكون الحركه أقوي ، الذكر يتحرك في الجزء العلوي من البطن ، أما الأنثى تكون حركتها في الجزء السفلي من البطن.

حركة الجنين على مدار شهور الحمل

قد لا تشعر الام بحركة الجنين في شهور الحمل الاولى.
ومن الشهر الرابع إلى الشهر السادس تشعر بعض الأمهات بحركة الجنين في الأسبوع 16 حتى الأسبوع 20 من الحمل ، وتكون حركاته تشبه الفراشة ، وفي بداية الشهر الخامس تزداد هذه الحركات يوماً بعد يوم.
ومن الشهر السابع راقبي بطنك ، ففي الشهر السابع يكون الطفل قادراً على الحركة اليومية ، ويكون عدد الركلات الطبيعية هي عشر ركلات ، لذا إن قلت الحركات عن ذلك استشيري الطبيب.
لتشجعي طفلك على الحركة قومي بالحديث معه أو بوضع يدكِ على بطنكِ ، سيشعر بكِ.
الشهر الثامن قد يشعر طفلك بالكسل أو النوم ، لان في هذا الشهر يزداد حجم الجنين ، ويقترب للوصول إلى حجم الرضيع ، لذا من الممكن أن تقل حركته ويغير مكانه داخل الرحم، وقد تشعرين بألم عند استناده على ضلوعكِ قومي بتشجيع طفلكِ على اللعب والحركة بتناول السوائل كالعصائر الطبيعية المحضرة في المنزل ، أو الأطعمة المغذية والخفيفة.
أو من الممكن تغيير وضعية جلوسكِ أو نومكِ، أو التواصل مع الجنين ، حيث تزداد الركلات واللكمات.
الشهر التاسع من المهم الانتباه إلى مدى سرعة حركات الطفل ، فإذا لاحظتِ أن حركته أصبحت أبطأ أو أقل قومي فوراً باستشارة الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WhatsApp chat